الرئيسية / كلام / أجمل قصائد حب

أجمل قصائد حب

اهلا وسهلا بكم في موضوع أجمل قصائد حب او اجمل اشعار الحب والرومانسية قبل ان تقرأ قصيدة حب من التي طرحناها لك يجب عليك معرفة مامعنى القصيدة لانها تختلف عن الشعر تعريف القصيدة ضرب شعري من ضروب الادب العربي الذي لطالما قسم إلى شعر ونثر إلى عصرنا هذا الذي بدا الحديث فيه عن ضرب ثالث لا هو بالشعر ولا بالنثر وهي ايضاً موضوع شعري مكون من ابيات سواء قلت أو كثرت، وتتغير خصائصها الشكلية مع تغير العصور فتأخذ شكل المربعات والمسدسات والموشحات لكنها لا تتغير تغيرات كبيرة منذ أقدم نصوصها المعروفة منذ ما يقارب الالفين عام، حيث يلتزم فيها بعنصرين أساسيين هما : الوزن والقافية. ومن هذا الموضوع شعر خب او قصيدة حب نتمنى ان تروق لك وشكرا لزيارتك .

 

# أجمل قصائد حب :

 

  • محمود درويش :
    كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
    وجدنا غريبين يوما
    و كانت سماء الربيع تؤلف نجما … و نجما
    و كنت أؤلف فقرة حب..
    لعينيك.. غنيتها!
    أتعلم عيناك أني انتظرت طويلا
    كما انتظر الصيف طائر
    و نمت.. كنوم المهاجر
    فعين تنام لتصحو عين.. طويلا
    و تبكي على أختها ،
    حبيبان نحن، إلى أن ينام القمر
    و نعلم أن العناق، و أن القبل
    طعام ليالي الغزل
    و أن الصباح ينادي خطاي لكي تستمرّ
    على الدرب يوما جديداً !
    صديقان نحن، فسيري بقربي كفا بكف
    معا نصنع الخبر و الأغنيات
    لماذا نسائل هذا الطريق .. لأي مصير
    يسير بنا ؟
    و من أين لملم أقدامنا ؟
    فحسبي، و حسبك أنا نسير…
    معا، للأبد
    لماذا نفتش عن أغنيات البكاء
    بديوان شعر قديم ؟
    و نسأل يا حبنا ! هل تدوم ؟
    أحبك حب القوافل واحة عشب و ماء
    و حب الفقير الرغيف !
    كما ينبت العشب بين مفاصل صخرة
    وجدنا غريبين يوما
    و نبقى رفيقين دوما
  • نازك الملائكة :
    فيمَ نخشَى الكلماتْ
    وهي أحيانًا أكُُفٌّ من ورودِ
    بارداتِ العِطْرِ مرّتْ عذْبةً فوق خدودِ
    وهي أحيانًا كؤوسٌ من رحيقٍ مُنْعِشِ
    رشَفَتْها, ذاتَ صيفٍ, شَفةٌ في عَطَشِ?
    *
    فيم نخشى الكلماتْ?
    إنّ منها كلماتٍ هي أجراسٌ خفيّهْ
    رَجعُها يُعلِن من أعمارنا المنفعلاتْ
    فترةً مسحورةَ الفجرِ سخيّهْ
    قَطَرَتْ حسّا وحبًّا وحياةْ
    فلماذا نحنُ نخشى الكلماتْ?
    *
    نحنُ لُذْنا بالسكونِ
    وصمتنا, لم نشأ أن تكشف السرَّ الشِّفاهُ
    وحَسِبنا أنّ في الألفاظ غولاً لا نراهُ
    قابعًا تُخْبئُهُ الأحرُفُ عن سَمْع القرونِ
    نحنُ كبّلنا الحروف الظامئهْ
    لم نَدَعْها تفرشُ الليلَ لنا
    مِسْندًا يقطُرُ موسيقَى وعِطْرًا ومُنَى
    وكؤوسًا دافئهْ
    *
    فيم نخشى الكلماتْ?
    إنها بابُ هَوًى خلفيّةٌ ينْفُذُ منها
    غَدُنا المُبهَمُ فلنرفعْ ستارَ الصمتِ عنها
    إنها نافذةٌ ضوئيّةٌ منها يُطِلّ
    ما كتمناهُ وغلّفناهُ في أعماقنا
    مِن أمانينا ومن أشواقنا
    فمتى يكتشفُ الصمتُ المملُّ
    أنّنا عُدْنا نُحبّ الكلماتْ?
    *
    ولماذا نحن نخشَى الكلماتْ
    الصديقاتِ التي تأتي إلينا
    من مَدَى أعماقنا دافئةَ الأحرُفِ ثَرّهْ?
    إنها تَفجؤنا, في غَفْلةٍ من شفتينا
    وتغنّينا فتنثالُ علينا ألفُ فكرهْ
    من حياةٍ خِصْبة الآفاقِ نَضْرهْ
    رَقَدَتْ فينا ولم تَدْرِ الحياةْ
    وغدًا تُلْقي بها بين يدينا
    الصديقاتُ الحريصاتُ علينا, الكلماتْ
    فلماذا لا نحبّ الكلماتْ?
    *
    فيمَ نخشى الكلماتْ?
    إنّ منها كلماتٍ مُخْمليات العُذوبَهْ
    قَبَسَتْ أحرفُها دِفْءَ المُنى من شَفَتين
    إنّ منها أُخَرًا جَذْلى طَروبهْ
    عَبرَت ورديّةَ الأفراح سَكْرى المُقْلتين
    كَلِمات شاعريّاتٌ, طريّهْ
    أقبلتْ تلمُسُ خَدّينا, حروفُ
    نامَ في أصدائها لونٌ غنيّ وحفيفُ
    وحماساتٌ وأشواقٌ خفيّهْ
    *
    فيمَ نخشى الكلماتْ?
    إن تكنْ أشواكها بالأمسِ يومًا جرَحتْنا
    فلقد لفّتْ ذراعَيْها على أعناقنا
    وأراقتْ عِطْرَها الحُلوَ على أشواقنا
    إن تكن أحرفُها قد وَخَزَتْنا
    وَلَوَتْ أعناقَها عنّا ولم تَعْطِفْ علينا
    فلكم أبقت وعودًا في يَدَينا
    وغدًا تغمُرُنا عِطْرًا ووردًا وحياةْ
    آهِ فاملأ كأسَتيْنا كلِماتْ
    *
    في غدٍ نبني لنا عُشّ رؤًى من كلماتْ
    سامقًا يعترش اللبلابُ في أحرُفِهِ
    سنُذيبُ الشِّعْرَ في زُخْرُفِهِ
    وسنَرْوي زهرَهُ بالكلماتْ
    وسنَبْني شُرْفةً للعطْرِ والوردِ الخجولِ
    ولها أعمدةٌ من كلماتْ
    وممرًّا باردًا يسْبَحُ في ظلٍّ ظليلِ
    حَرَسَتْهُ الكلماتْ
    *
    عُمْرُنا نحنُ نذرناهُ صلاةْ
    فلمن سوف نصلّيها… لغير الكلماتْ?
  • نزار قباني :
    -1-
    يا سيِّدتي:
    كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي
    قبل رحيل العامْ.
    أنتِ الآنَ.. أهمُّ امرأةٍ
    بعد ولادة هذا العامْ..
    أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.
    أنتِ امرأةٌ..
    صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..
    ومن ذهب الأحلامْ..
    أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي
    قبل ملايين الأعوامْ..
    -2-
    يا سيِّدتي:
    يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.
    يا أمطاراً من ياقوتٍ..
    يا أنهاراً من نهوندٍ..
    يا غاباتِ رخام..
    يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..
    وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.
    لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..
    في إحساسي..
    في وجداني.. في إيماني..
    فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..
    -3-
    يا سيِّدتي:
    لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ.
    أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.
    سوف أحِبُّكِ..
    عند دخول القرن الواحد والعشرينَ..
    وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ..
    وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ..
    و سوفَ أحبُّكِ..
    حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..
    وتحترقُ الغاباتْ..
    -4-
    يا سيِّدتي:
    أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..
    ووردةُ كلِّ الحرياتْ.
    يكفي أن أتهجى إسمَكِ..
    حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..
    وفرعون الكلماتْ..
    يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..
    حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..
    وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..
    -5-
    يا سيِّدتي
    لا تَضطربي مثلَ الطائرِ في زَمَن الأعيادْ.
    لَن يتغيرَ شيءٌ منّي.
    لن يتوقّفَ نهرُ الحبِّ عن الجريانْ.
    لن يتوقف نَبضُ القلبِ عن الخفقانْ.
    لن يتوقف حَجَلُ الشعرِ عن الطيرانْ.
    حين يكون الحبُ كبيراً..
    والمحبوبة قمراً..
    لن يتحول هذا الحُبُّ
    لحزمَة قَشٍّ تأكلها النيرانْ…
    -6-
    يا سيِّدتي:
    ليس هنالكَ شيءٌ يملأ عَيني
    لا الأضواءُ..
    ولا الزيناتُ..
    ولا أجراس العيد..
    ولا شَجَرُ الميلادْ.
    لا يعني لي الشارعُ شيئاً.
    لا تعني لي الحانةُ شيئاً.
    لا يعنيني أي كلامٍ
    يكتبُ فوق بطاقاتِ الأعيادْ.
    -7-
    يا سيِّدتي:
    لا أتذكَّرُ إلا صوتُكِ
    حين تدقُّ نواقيس الآحادْ.
    لا أتذكرُ إلا عطرُكِ
    حين أنام على ورق الأعشابْ.
    لا أتذكر إلا وجهُكِ..
    حين يهرهر فوق ثيابي الثلجُ..
    وأسمعُ طَقْطَقَةَ الأحطابْ..
    -8-
    ما يُفرِحُني يا سيِّدتي
    أن أتكوَّمَ كالعصفور الخائفِ
    بين بساتينِ الأهدابْ…
    -9-
    ما يَبهرني يا سيِّدتي
    أن تهديني قلماً من أقلام الحبرِ..
    أعانقُهُ..
    وأنام سعيداً كالأولادْ…
    -10-
    يا سيِّدتي:
    ما أسعدني في منفاي
    أقطِّرُ ماء الشعرِ..
    وأشرب من خمر الرهبانْ
    ما أقواني..
    حين أكونُ صديقاً
    للحريةِ.. والإنسانْ…
    -11-
    يا سيِّدتي:
    كم أتمنى لو أحببتُكِ في عصر التَنْويرِ..
    وفي عصر التصويرِ..
    وفي عصرِ الرُوَّادْ
    كم أتمنى لو قابلتُكِ يوماً
    في فلورنسَا.
    أو قرطبةٍ.
    أو في الكوفَةِ
    أو في حَلَبٍ.
    أو في بيتٍ من حاراتِ الشامْ…
    -12-
    يا سيِّدتي:
    كم أتمنى لو سافرنا
    نحو بلادٍ يحكمها الغيتارْ
    حيث الحبُّ بلا أسوارْ
    والكلمات بلا أسوارْ
    والأحلامُ بلا أسوارْ
    -13-
    يا سيِّدتي:
    لا تَنشَغِلي بالمستقبلِ، يا سيدتي
    سوف يظلُّ حنيني أقوى مما كانَ..
    وأعنفَ مما كانْ..
    أنتِ امرأةٌ لا تتكرَّرُ.. في تاريخ الوَردِ..
    وفي تاريخِ الشعْرِ..
    وفي ذاكرةَ الزنبق والريحانْ…
    -14-
    يا سيِّدةَ العالَمِ
    لا يُشغِلُني إلا حُبُّكِ في آتي الأيامْ
    أنتِ امرأتي الأولى.
    أمي الأولى
    رحمي الأولُ
    شَغَفي الأولُ
    شَبَقي الأوَّلُ
    طوق نجاتي في زَمَن الطوفانْ…
    -15-
    يا سيِّدتي:
    يا سيِّدة الشِعْرِ الأُولى
    هاتي يَدَكِ اليُمْنَى كي أتخبَّأ فيها..
    هاتي يَدَكِ اليُسْرَى..
    كي أستوطنَ فيها..
    قولي أيَّ عبارة حُبٍّ
    حتى تبتدئَ الأعيادْ
  • غادة السمان :
    وتنمو بيننا يا طفل الرياح
    تلك الالفة الجائعة
    وذلك الشعور الكثيف الحاد
    الذي لا أجد له اسماً
    ومن بعض أسمائه الحب
    منذ عرفتك
    عادت السعادة تقطنني
    لمجرد اننا نقطن كوكباً واحداً وتشرق علينا شمس واحدة
    راع انني عرفتك
    وأسميتك الفرح الفرح
    وكل صباح انهض من رمادي
    واستيقظ على صوتي وأنا اقول لك :
    صباح الحب أيها الفرح ،،،
    ولأني أحب
    صار كل ما ألمسه بيدي
    يستحيل ضوءاً
    ولأني أحبك
    أحب رجال العالم كله
    وأحب أطفاله وأشجاره وبحاره وكائناته
    وصياديه وأسماكه ومجرميه وجرحاه
    وأصابع الأساتذة الملوثة بالطباشير
    ونوافذ المستشفيات العارية من الستائر …
    لأني أحبك
    عاد الجنون يسكنني
    والفرح يشتعل
    في قارات روحي المنطفئة
    لأني أحبك
    عادت الألوان إلى الدنيا
    بعد أن كانت سوداء ورمادية
    كالأفلام القديمة الصامتة والمهترئة …
    عاد الغناء إلى الحناجر والحقول
    وعاد قلبي إلى الركض في الغابات
    مغنياً ولاهثاً كغزال صغير متمرد ..
    في شخصيتك ذات الأبعاد اللامتناهية
    رجل جديد لكل يوم
    ولي معك في كل يوم حب جديد
    وباستمرار
    أخونك معك
    وأمارس لذة الخيانة بك.
    كل شيء صار اسمك
    صار صوتك
    وحتى حينما أحاول الهرب منك
    إلى براري النوم
    ويتصادف أن يكون ساعدي
    قرب أذني
    أنصت لتكات ساعتي
    فهي تردد اسمك
    ثانية بثانية ..
    ولم (أقع ) في الحب
    لقد مشيت اليه بخطى ثابتة
    مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما
    اني ( واقفة) في الحب
    لا (واقعة) في الحب
    أريدك
    بكامل وعيي
    ( أو بما تبقى منه بعد أن عرفتك !)
    قررت أن أحبك
    فعل ارادة
    لا فعل هزيمة
    وها انا أجتاز نفسك المسيجة
    بكل وعيي ( أو جنوني )
    وأعرف سلفاً
    في أي كوكب أضرم النار
    وأية عاصفة أطلق من صندوق الآثام …
    وأتوق اليك
    تضيع حدودي في حدودك
    ونعوم معا فوق غيمة شفافة
    وأناديك : يا أنا …
    وترحل داخل جسدي
    كالألعاب النارية
    وحين تمضي
    أروح أحصي فوق جسدي
    آثار لمساتك
    وأعدها بفرح
    كسارق يحصي غنائمه
    مبارك كل جسد ضممته اليك
    مباركة كل امرأة أحببتها قبلي
    مباركة الشفاه التي قبلتها
    والبطون التي حضنت أطفالك
    مبارك كل ما تحلم به
    وكل ما تنساه !
    لأجلك
    ينمو العشب في الجبال
    لأجلك
    تولد الأمواج
    ويرتسم البحر على الأفق
    لأجلك
    يضحك الأطفال في كل القرى النائية
    لأجلك
    تتزين النساء
    لأجلك
    اخترعت القبلة !…
    وأنهض من رمادي لأحبك !
    كل صباح
    أنهض من رمادي
    لأحبك أحبك أحبك
    وأصرخ في وجه شرطة
    ( كل الناس رجال شرطة حين يتعلق الأمر بنا)
    أصرخ : صباح الحب
    صباح الحب أيها الفرح ،،،
  • فدوى طوقان :
    كان وراء البنت الطفلةِ
    عشرةُ أعوامْ
    حين دعته بصوتٍ مخنوقٍ بالدمعِ:
    حنانك خذني
    كن لي أنت الأبَ
    كن لي الأمّ
    وكن لي الأهلْ
    وحدي أنا
    لا شيء أنا
    أنا ظلّ
    وحدي في كون مهجور
    فيه الحبُّ تجمّدْ
    فيه الحسُّ تبلّدْ
    وأنا الطفلةُ تصبو للحبِّ وتهفو
    للفرحِ الطفْليِّ الساذجْ
    للنطّ على الحبلِ
    وللغوصِ بماءِ البركةِ
    للّهو مع الأطفالْ
    لتسلّق أشجارِ الدارْ
    القمعُ يعذبني
    والسطوة ترهبني
    والجسم سقيمٌ منهار
    أرفعُ وجهي نحو سماءِ الليلْ
    أهتفُ
    أرجُو
    أتوسّل:
    ظلّلني تحت جناحيكَ
    أغثني
    خذني من عشرة أعوامِي
    من ظلمةِ أيامي خذنِي
    وسّعْ لي حضنَك دَعْني
    أتوسَّدُ صدرَك امنحني
    أمنًا وسلام
    يا بلسمَ جرحِ المطحونينْ
    وخلاص المنبوذين المحرومينْ
    خذني!
    خذني!
    يجري نهرُ الأيام يمرُّ العامُ
    وراءَ العامِ وراءَ العامِ
    الطفلةُ تكبَرُ والأنثى
    وردةُ بستانْ
    تتفتّح والأطيارُ تطوفْ
    وتحوم رفوفًا حول الوردةِ
    بعد رفوفْ
    الزّمنُ الصعْبُ يصالحها
    ومجالي الكوْن تضاحكها
    والحبُّ يفيضُ عليها
    من كلّ جهات الدنيا
    ويطوّقها بتمائمه
    ويباركها بشعائِرِه
    ويساقيها من كوثرِهِ
    ما أحلى الحبّ وما أبهاه!
    الأنثى الوردةُ بعد سُراها
    وتخبّطها في ليلِ متاههْ
    تتربَّعُ في ملكوتِ الحبّْ
    تصير إلههْ
    هالاتُ النورِ تتوّجُها
    وتلاطفها قُبَلُ الأنسامْ
    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!
    فيه الليلُ سماءٌ تَهْمِي
    تُمطر موسيقى وقصائدْ
    وقناديلُ الكلماتِ تصبُّ
    الضوءَ على أملٍ واعدْ
    ما أحلى الحبّْ!
    تتفتح فيه عيون القلبْ
    ما أحلاه حين يمسُّ شغافَ القلبِ
    فيبصرُ ما لا يبصرهُ العقلُ ويدرِكُ
    ما لا يدركه الفكرُ ويسبرُ ما لا
    تبلغُهُ الأفهامْ
    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!
    كونٌ مكتملٌ ومعافى
    لم يتشظَّ ولم يتمزَّقْ
    يتناسق فيه العمرُ ويمسي
    إيقاعًا كونيّ الأنغامْ
    تتماهى فيهِ (أنا) مع (أنتْ)
    تزهو بحوارٍ موصولٍ
    حتى في الصمتْ
    ما أحلى الحبّ وما أبهاهْ!
    يحيا بين يديْه رميمْ
    تندى أرضٌ, تحضرُّ عظامْ
    فيه الزمنُ المسحورُ يقاسُ
    بدقّاتِ القلبِ المبهورْ
    لا بالسَّاعاتِ يُقاس ولا
    بتوالي الأشهرِ والأعوامْ
    ما أحلى الحبّْ!
 
  • محمود درويش:
    -1-
    على الأقاض وردتنا
    ووجهانا على الرمل
    إذا مرّت رياح الصيف
    أشرعنا المناديلا
    على مهل.. على مهل
    و غبنا طيّ أغنيتين، كالأسرى
    نراوغ قطرة الطل
    تعالي مرة في البال
    يا أختاه!
    إن أواخر الليل
    تعرّيني من الألوان و الظلّ
    و تحميني من الذل!
    و في عينيك، يا قمري القديم
    يشدني أصلي
    إلى إغفاءه زرقاء
    تحت الشمس.. و النخل
    بعيدا عن دجى المنفى..
    قريبا من حمى أهلي
    -2-
    تشهّيت الطفوله فيك.
    مذ طارت عصافير الربيع
    تجرّد الشجر
    وصوتك كان، يا ماكان،
    يأتي
    من الآبار أحيانا
    و أحيانا ينقطه لي المطر
    نقيا هكذا كالنار
    كالأشجار.. كالأشعار ينهمر
    تعالي
    كان في عينيك شيء أشتهيه
    و كنت أنتظر
    و شدّيني إلى زنديك
    شديني أسيرا
    منك يغتفر
    تشهّيت الطفولة فيك
    مذ طارت
    عصافير الربيع
    تجرّد الشجرّ!
    -3-
    ..و نعبر في الطريق
    مكبلين..ز
    كأننا أسرى
    يدي، لم أدر، أم يدك
    احتست وجعا
    من الأخرى؟
    و لم تطلق، كعادتها،
    بصدري أو بصدرك..
    سروة الذكرى
    كأنّا عابرا درب،
    ككلّ الناس ،
    إن نظرا
    فلا شوقا
    و لا ندما
    و لا شزرا
    و نغطس في الزحام
    لنشتري أشياءنا الصغرى
    و لم نترك لليلتنا
    رمادا.. يذكر الجمرا
    وشيء في شراييني
    يناديني
    لأشرب من يدك ترمد الذكرى
    -4-
    ترجّل، مرة، كوكب
    و سار على أناملنا
    و لم يتعب
    و حين رشفت عن شفتيك
    ماء التوت
    أقبل، عندها، يشرب
    و حين كتبت عن عينيك
    نقّط كل ما أكتب
    و شاركنا و سادتنا..
    و قهوتنا
    و حين ذهبت ..
    لم يذهب
    لعلي صرت منسيا
    لديك
    كغيمة في الريح
    نازلة إلى المغرب..
    و لكني إذا حاولت
    أن أنساك..
    حطّ على يدي كوكب
    -5-
    لك المجد
    تجنّح في خيالي
    من صداك..
    السجن، و القيد
    أراك ،استند
    إلى وساد
    مهرة.. تعدو
    أحسك في ليالي البرد
    شمسا
    في دمي تشدو
    أسميك الطفوله
    يشرئب أمامي النهد
    أسميك الربيع
    فتشمخ الأعشاب و الورد
    أسميك السماء
    فتشمت الأمطار و الرعد
    لك المجد
    فليس لفرحتي بتحيري
    حدّ
    و ليس لموعدي وعد
    لك.. المجد
    -6-
    و أدركنا المساء..
    و كانت الشمس
    تسرّح شعرها في البحر
    و آخر قبلة ترسو
    على عينيّ مثل الجمر
    _خذي مني الرياح
    و قّبليني
    لآخر مرة في العمر
    ..و أدركها الصباح
    و كانت الشمس
    تمشط شعرها في الشرق
    لها الحناء و العرس
    و تذكرة لقصر الرق
    _خذي مني الأغاني
    و اذكريني..
    كلمح البرق
    و أدركني المساء
    و كانت الأجراس
    تدق لموكب المسبية الحسناء
    و قلبي بارد كالماس
    و أحلامي صناديق على الميناء
    _خذي مني الربيع
    وودّعيني ..
  • نزار قباني:
    تلومني الدنيا إذا أحببته
    كأني أنا خلقت الحب واخترعته
    كأنني على خدود الورد قد رسمته
    .. كأنني أنا التي
    للطير في السماء قد علمته
    وفي حقول القمح قد زرعته
    .. وفي مياه البحر قد ذوبته
    .. كأنني أنا التي
    كالقمر الجميل في السماء قد علقته
    .. تلومني الدنيا إذا
    .. سميت من أحب .. أو ذكرته
    .. كأنني أنا الهوى
    .. وأمه .. وأخته
    من حيث ما انتظرته
    .. مختلف عن كل ما عرفته
    مختلف عن كل ما قرأته
    .. وكل ما سمعته
    .. لو كنت أدري
    أنه نوع من الإدمان .. ما أدمنته
    .. لو كنت أدري أنه
    باب كثير الريح ، ما فتحته
    .. لو كنت أدري أنه
    عود من الكبريت ، ما أشعلته
  • هذا الهوى . أعنف حب عشته
    .. فليتني حين أتاني فاتحا
    يديه لي .. رددته
    .. وليتني من قبل أن يقتلني
    .. قتلته
    .. هذا الهوى الذي أراه في الليل
    .. أراه .. في ثوبي
    .. وفي عطري .. وفي أساوري
    .. أراه .. مرسوما على وجه يدي
    .. أراه .. منقوشا على مشاعري
    .. لو أخبروني أنه
    .. طفل كثير اللهو والضوضاء ما أدخلته
    .. وأنه سيكسر الزجاج في قلبي
    .. لما تركته
    .. لو اخبروني أنه
    سيضرم النيران في دقائق
    ويقلب الأشياء في دقائق
    ويصبغ الجدران بالأحمر والأزرق في دقائق
    .. لكنت قد طردته
    .. يا أيها الغالي الذي
    .. أرضيت عني الله .. إذ أحببته
    أروع حب عشته
    فليتني حين أتاني زائرا
    .. بالورد قد طوقته
    .. وليتني حين أتاني باكيا
    .. فتحت أبوابي له .. وبسته
    .. وبسته
    .. وبسته
    .. فتحت أبوابي له .. وبسته
    .. وبسته
    .. وبسته

  •  نجيب سرور :
    كانوا قالوا : ” إن الحب يطيل العمر “
    حقا .. حقا .. إن الحب يطيل العمر ! !
    حين نحس كأن العالم باقة زهر
    حين نشف كما لو كنا من بللور
    حين نرق كبسمة فجر
    حين نقول كلاما مثل الشعر
    حين يدف القلب كما عصفور ..
    يوشك يهجر قفص الصدر ..
    كى ينطلق يعانق كل الناس !
    كنا نجلس فوق الرملة
    كانت فى أعيننا غنوة
    لم يكتبها يوما شاعر ..
    قالت :
    – .. صف لى هذا البحر !
    – يا قبرتى .. أنا لا أحسن فن الوصف
    – واذن .. كيف تقول الشعر ؟ !
    – لست أعد من الشعراء
    أنا لا أرسم هذا العالم بل أحياه
    أنا لا أنظم إلا حين أكاد أشل
    ما لم أوجز نفسى فى الكلمات
    هيا نوجز هذا البحر
    – كيف .. أفى بيت من شعر ؟
    – بل فى قبلة ! !
    عبر الحارس .. ثم تمطى .. ” نحن هنا ” !
    ومضى يلفحنا بالنظرات
    ” يا حارس .. أنا لا نسرق
    يا حارس يا ليتك تعشق
    يا ليت الحب يظل العالم كله
    يا ليت حديث الناس يكون القبـلة
    يا ليت تقام على القطبين مظلة
    كى تحضن كل جراح الناس
    كى يحيا الإنسان قرونا فى لحظات “
    ومشى الحارس .. قالت ” أوجز هذا البحر ” !
    كان دعاء يورق فى الشفتين
    – يبدو أن الحارس يملك هذا البحر
    يكره منا أن نوجزه فى القبلا ت !
    – فلنوجزه فى الكلمات ..
    أترى هل يملك أن يمنع حتى الكلمة ؟ !
  • محمود درويش :
    يغنيها الحبيب ولا احد غير الحبيب
    مدينة كل الجروح الصغيره
    يناجي جرحي تلك الاميرة
    ألاتخمدين يدي؟
    ونار تحتل بعدي
    ألاتبعثين غزالاأليّ؟
    وترتلي تنهدات صلاتك علي
    وعن جبهتي تنفضين الدخان.. وعن رئتيّ
    ؟!
    وبقايا النبيذ الاحمر من شهوتي
    حنيني أليك ..اغتراب
    وحبي اليك……. عقوق ابن يطال السحاب
    ولقياك.. منفى1
    وجرحي ابى ان يشفى
    أدقّ على كل باب..
    وافتح سرداب تلو سرداب
    أنادي، وأسأل، كيف
    تصير النجوم تراب؟
    والولادة كرشفة قهوة لحظة من غير عذاب
    والفقير سيد قوم يها ب
    والغني وحيد من غير احباب
    أحبك، كوني صليبي
    وثورة بين ضلوعي وسيفاً مهيب
    وكوني، كما شئت، برج حمام
    وعرس العذارى هناك يُقام
    أذا ذوبتني يدلك
    ملأت الصحارى غمام
    وحرب غرامي اليك لاتنشد السلام
    لحبك يا كلّ حبي، مذاق الزبيب
    ياحلوة القد وشعر الاطفال لمراأك يشيب
    وطعم الدم
    وشهد الفم
    على جبهتي قمر لا يغيب
    وجواب لسؤال ابى ان يصيب
    ونار وقيثارة في فمي!
    إذا متّ حبا فلا تدفنيني
    هناك بين نهديكي خليني
    يلفحني شبق الغرام ويحييني
    و خلي ضريحي رموش الرياح
    أو شهوة تلف فخديكي كسحب الوشاح
    وقولي لهم هذا حبيبي وهذا هو المحرم المباح
    لأزرع صوتك في كل طين
    ياخضرة الزيتون ياعسل التين
    و أشهر سيفك كل ساح
    وادندن عشقك بمساء لايتلوه صباح
    أحبك، كوني صليبي
    و ما شئت كوني
    مليكة مدينة من غير دروبي
    و كالشمس ذوبي
    بقلبي ..و لا ترحميني
    ولاتدفنني
    وظلي اذكريني
    وظلي اذكريني
  • انسي الحاج :
    كلُّ قصيدةٍ هي بدايةُ الشعر
    كلُّ حبٍّ هو بدايةُ السماء.
    تَجذري فيّ أنا الريح
    اجعليني تراباً.
    سأعذبكِ كما تُعذب الريحُ الشجَرَ
    وتمتصّينني كما يمتصُّ الشجرُالتراب.
    وأنتِ الصغيرة
    كلُّ ما تريدينه
    يُهدى إليكِ الى الأبد.
    مربوطاً إليكِ بألم الفرق بيننا
    أنتَزعُكِ من نفسكِ
    وتنتزعينني،
    نتخاطف الى سكرة الجوهريّ
    نتجدّد حتى نضيع
    نتكرّر حتى نتلاشى
    نغيبُ في الجنوح
    في الفَقْد السعيد
    ونَلِجُ العَدَم الورديّ خالصَين من كلّ شائبة.
    ليس أنتِ ما أُمسك
    بل روح النشوة.
    … وما إن توهّمتُ معرفةَ حدودي حتى حَمَلَتني أجنحةُ التأديب الى الضياع.
    لمنْ يدّعي التُخمةَ، الجوعُ
    ولمن يعلن السأمَ، لدغةُ الهُيام
    ولمن يصيح » لا! لا!«، ظهورٌ موجع لا يُرَدّ
    في صحراء اليقين المظفَّر.
    ظهورٌ فجأةً كدُعابة
    كمسيحةٍ عابثة
    كدُرّاقةٍ مثلَّجة في صحراء اليقين،
    ظهوركِ يَحني الرأسَ بوزن البديهة المتجاهَلَة
    فأقول له » نعم! نعم! «،
    والى الأمام من الشرفة الأعلى
    كلّما ارتميتُ مسافة حبّ
    حرقتُ مسافةً من عمر موتكَ
    كائناً من كنتَ!…
    ترتفعُ
    ترتفع جذوركِ في العودة
    تمضي
    واصلةً الى الشجرةِ الأولى
    أيّتها الأمُّ الأولى
    أيتها الحبيبةُ الأخيرة
    يا حَريقَ القلب
    يا ذَهَبَ السطوح وشمسَ النوافذ
    يا خيّالةَ البَرق المُبْصر وجهي
    يا غزالتي وغابتي
    يا غابةَ أشباح غَيرتي
    يا غزالتي المتلفّتة وسط الفَرير لتقول لي: اقتربْ،
    فأقترب
    أجتاز غابَ الوَعْر كالنظرة
    تتحوّل الصحراء مفاجرَ مياه
    وتصبحين غزالةَ أعماري كلّها،
    أفرّ منكِ فتنبتين في قلبي
    وتفرّين منّي
    فتعيدكِ إليّ مرآتكِ المخبأة تحت عتبة ذاكرتي.
    يداكِ غصونُ الحرب
    يداكِ يدا الثأر اللذيذ مني
    يدا عينيكِ
    يدا طفلةٍ تَرتكب
    يداكِ ليلُ الرأس.
    تُسكتينني كي لا يسمعونا
    ويملأُ الخوفُ عينيكِ
    مُدَلّهاً مختلجاً بالرعب
    كطفلٍ وُلد الآن.
    تنسحب الكلمات عن جسدكِ
    كغطاءٍ ورديّ.
    يَظهر عُريكِ في الغرفة
    ظهورَ الكلمة الأوحد
    بلا نهائيّةِ السراب في قبضة اليد.
    مَن يحميني غابَ النهار
    مَن يحميني ذَهَبَ الليل.
    ليس أيَّ شوقٍ بل شوقُ العبور
    ليس أيَّ أملٍ بل أملُ الهارب الى نعيم التلاشي.
    فليبتعد شَبَحُ الخطأ
    ولا يقتحْمنا باكراً
    فيخطف ويطفىء
    ويَقتل ما لا يموت
    لكي يعيش بعد ذلك قتيلاً.
    الحبّ هو خلاصي أيّها القمر
    الحبّ هو شقائي
    الحبّ هو موتي أيّها القمر.
    لا أخرج من الظلمة إلاّ لأحتمي بعريكِ ولا من النور إلاّ لأسكر بظلمتك.
    تربح عيناكِ في لعبة النهار وتربحان في لعبة الليل.
    تربحان تحت كلّ الأبراج وتربحان ضدّ كل الأمواج.
    تربحان كما يربح الدِين عندما يربح وعندما يَخْسر.
    وآخذ معي وراءَ الجمر تذكارَ جمالكِ أبديّاً كالذاكرة المنسيّة،
    يحتلّ كلَّ مكان وتستغربين
    كيف يكبر الجميع ولا تكبرين.
    ذَهَبُ عينيكِ يسري في عروقي.
    لم يعد يعرفني إلاَّ العميان
    لأنهم يرون الحبّ.
    ما أملكه فيكِ ليس جسدكِ
    بل روحُ الإرادة الأولى
    ليس جسدك
    بل نواةُ الجَسد الأول
    ليس روحكِ
    بل روحُ الحقيقة قبل أن يغمرها ضباب العالم.
    الشمس تشرق في جسدكِ
    وأنتِ بردانة
    لأن الشمس تَحرق
    وكلّ ما يَحرق هو بارد من فرط القوّة.
    كلّ قصيدةٍ هي قَلْبُ الحبّ
    كلّ حبٍّ هو قلبُ الموت يخفق بأقصى الحياة.
    كلّ قصيدةٍ هي آخرُ قصيدة
    كلّ حبٍّ هو آخرُ الصراخ
    كلّ حبٍّ، يا خيّالةَ السقوط في الأعماق، كلّ حبٍّ هو الموت حتى آخره،
    وما أُمسكه فيكِ ليس جسدكِ
    بل قَلْبُ الله
    أعصره وأعصره
    ليُخدّر قليلاً صراخُ نشوتِهِ الخاطفة
    آلامَ مذبحتي الأبديّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *