نصائح للاب في تربية الاطفال

هنا نضع لك أب نصائح في تربية الاطفال من السنين الأولى حتى سن المراهقة بعض السلوكيات التي يرتكبها الأبناء هي نتيجة أخطاء في التعامل من الآباء لفترات طويلة فالتغيير لن يكون سريعا الكوب المتسخ لن ينظف برشة ماء. كل صاحب ثروةٍ حريص على ثروته بل لايغفل عنها والأبناء هم أعظم ثرواتك أيها الأب فكن الحريص القريب. عند ممارسة هذه النصائح ستكون معتاد عليها عزيزي الأب ويكون تربية الاطفال سهلة جداً ومفيدة لطفلك في النضج بالشكل الصحيح.

نصائح للاب في تربية الاطفال :

إتبع هذه النصائح المهمة في تربية الابناء في بعض السلوكيات الخاطئة لدى الاطفال إفهم ولو شيئاً قليلاً مهماً في تربية طفلك.

  • الطفل في سنواته الأولى تلقائي يحاول اكتشاف كل شي حوله والمربي الناجح يشرف بعقلانية اما النهي عن كل فعل يرسل رسالة للطفل انك قاصر وينشأ اعتماديا.
  • ابنك يفقد اشياءه بسهولة علمه أن يقدر ذاته ومايملك بدل أن تعلمه أن يحرص عليها.
  • عندما يقوم ابناؤك بإبتزازك بكثرة البكاء أو بأي وسيلة أخرى وترضخ لهم فاعلم أن تلك رسالة للأبناء بضعفك وليس حبك لهم.
  • أسوأ مايمكن أن يقدمه الآباء لابناءهم هو تحقيق جميع رغباتهم؛ انت بذلك زرعت بطفلك اللامبالاة والأنانية وعدم الإحساس بقيمة الاشياء.
  • عندما يواجه أبناءك مشكلة تعاطف معه وسانده ودعه يواجه المشكلة بمفرده وسوف يتعلم وتنمو شخصيته.
  • كثيرا مايشتكي الآباء من خوف أبناءهم من الذهاب للمدرسة؛كنا خط دفاع تجاه كل مايواجه أبناءنا من صعوبات ومشاكل فأصبحوا خائفين عاجزين بمفردهم.
  • قد يواجه الأبناء النظام الأبوي التربوي ببعض المقاومة وهذا طبيعي ، ابناءنا أذكياء ويختبرون مدى جديتنا ثم يتكيفون مع النظام الجديد.
  • أحيانا نكون بزعمنا أننا نربي أولادنا كمن عنده أرض زراعية يحوم حولها دائما ويحرسها ويحوطها ولكنه لايغرس فيها شيئا لعله اتضح المقصود.
  • ماذا يحدث لو أعطيت قرداً خيارة واعطيت قرداً اخر عنب :  تجربة علمية تؤكد ان عدم المساواة أحياناً قد يسبب نفوراً إجتماعياً.
  • الطفل قبل 6 سنوات يكون انانيا وهي مرحلة نمو تقبلها ولاتحاول إجباره على المشاركة سيشبع حاجته وسيتشارك مع الجميع.
  • قد يمر معظم الأطفال بفترةمن العصيان عندما يقومون بإختبار مدى صرامة حدود الصواب والخطأ فحاول أن تحتفظ بهدوئك وحزمك.
  • عليك أن تدرك أن معظم السلوكيات النافعة التي يتعلمها طفلك هي التي يتعلمها بعد أن تهدأ المشكلة ومع مرور الزمن.
  • يشعر البعض أن ابناءهم سبب سعادتهم وفي أوقات سبب شقاءهم السعادة والشقاء مرتبطة بك وليس بأبناءك ولكن تعاملك معهم سيخبرك انت مع أي الفريقين.
  • قد يتحول الأطفال ضحية لصراعات الوالدين والتي أحدها إسقاط خلافاتهما الشخصية على أطفالهما.
  • لاتقارن ابنك بإخوانه او بالاخرين ولكن ابحث عن جوانب القوة فيه وركز عليها وجوانب الضعف ونمها ولاتحاول صنع نسخ مكررة ولكن نجاحات مختلفة.
  • إبعاده عن أجواء وألعاب المنافسة فهي مدمرة للنفسيات ومولدة للأحقاد والعصبية والغيرة.
  • يرى بوين أن بعض الأزواج يلجأون عند توتر العلاقة لإدخال الأطفال كطرف ثالث في النزاع علاقة الطفل لاتنفك عن والديه حتى بعد الطلاق فلا تدمروها بغباء.
  • أهم ماتقدمه لابناءك رؤية العلاقة بين الوالدين علاقة محترمة وسعيدة الطفل يحاكي والديه ويستشعر مشاعرهم فلا تكن مدرسة من الخوف والعادات السيئة.
  • نعم أؤيد أن يكون هناك دستور وضوابط وقواعد ينبغي احترامها بالبيت وهذا الحزم في التربية دون عنف ولا عدوان.
  • أكبر خطأ يرتكبه الاباء تحديد الطريق الذي يجب على الأبناء أن يسلكوه متى مااخترت له الطريق سيحملك نتيجة الفشل ولكن كن موجه وانر له الطريق فقط.
  • من أعظم مزيلات القلق من الأطفال الألعاب الحركية والتلوين واللعب بالطين والصلصال واشراكهم في أنشطة اجتماعية ولمسات الحب من الأبوين واحتضانهم.
  • التبول أثناء النوم والتأتأة لطفلك اذا كان سليما عضويا تدل على أنه يعاني مخاوف وقلق يحتاج معها لكثير من الحب  والاطمئنان وافراغ القلق داخله.
  • نسعى في وهم تغيير من حولنا حتى يتملكنا الإحباط ونشعر باليأس غير نفسك وكن مضيئا في ذاتك وسيخترق شعاعك الجميع.
  • حتى تكون مربي ناجح لاينبغي أن تكون أبا مثاليا المثالية حلم لايتحقق تعلم وطبق وعندما تخطئ صحح خطأك هذا مايفعله الناجحون والمربون.
  • يهرب الكثير عند الكبر من تحمل المسؤولية لدينا أرشيف كبير في الصغر من الخوف من الفشل وانتقاد الناس المحاولة والخطأ والتوجيه مدرسة كبيرة للطفل.
  • نجيد إلقاء اخطاء تقصيرنا تجاه ابناءنا على الآخرين  الأم على الأب والأب على الأصدقاء مالم تقم بدورك سيقوم به آخرون ولكن النتائج ستكون مختلفة.
  • نخطئ حين نعتقد أنه يمكن تعليم الطفل تحمل المسؤولية قبل تسع سنوات ولكي يكون كذلك بعد تسع سنوات كلما أخطأ ابنك علمه الصواب دون تعنيف أو تخويف.
  • تعامل بشكل إبجابي مع مراهق كسول :
    • طلب رأيه في موضوع
    • تكليفه بعمل محدد
    • وضع نشاط يومي له
    • عدم تركه في حاله
    • محاسبته ع تقصير
    • مدح التزاماته
  • أهم مايؤثر في تكوين هوية المراهق النمو المعرفي، وعلاقته بوالديه والوسط الاجتماعي الذي يحيط به.
  • إذا نمى ابنك المراهق بتقدير منخفض لذاته فإنه سيلجأ لفعل اي شي من أجل أن ينال رضى أقرانه لتحقيق اتصاله بالآخرين.

41 مشاهدات